مبيعات الإعلانات على تويتر تعاني بسبب فيروس كورونا
البوابة العربية للأخبار التقنية -

سحبت شركة تويتر توقعاتها لإيرادات الربع الأول من عام 2020 وتوقعت خسارة تشغيلية، حيث أدى انتشار فيروس كورونا المستجد إلى انهيار مبيعات الإعلانات، لكنها قالت إن الوباء عزز عدد المستخدمين النشطين على منصة التدوين المصغرة.

كما سحبت الشركة توقعاتها للنفقات وعدد الموظفين للعام بأكمله بسبب التأثير المتزايد لفيروس كورونا المستجد على بيئة التشغيل والاقتصاد العالمي وتأثيره على طلب المعلنين.

وتسبب انتشار فيروس كورونا المستجد في جعل خدمات التواصل الاجتماعي، مثل تويتر، أمر حيوي بالنسبة لعدد أكبر من الأشخاص بالمقارنة مع الأعداد المعتادة، حيث يتطلع الناس إلى مواكبة آخر الأخبار من السلطات والبقاء على اتصال مع الأصدقاء.

لكن العديد من المعلنين سحبوا ميزانيات التسويق لكبح جماح التكاليف بسبب حالة عدم اليقين المتعلقة بالفيروس، وتردد آخرون في نشر الإعلانات في ظل النقاشات الدائرة حول فيروس كورونا المستجد، وذلك خوفًا من ربط علاماتهم التجارية بموضوع الفيروس.

وقال المدير المالي لشركة تويتر (نيد سيغال) Ned Segal في بيان: “بدأ تأثير فيروس كورونا المستجد في آسيا، ومع تحوله إلى وباء عالمي، فقد تأثرت عائدات تويتر على مستوى العالم بشكل أكثر أهمية في الأسابيع القليلة الماضية”.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وتعد تويتر أول منصة اجتماعية رئيسية مدعومة بالإعلان في الولايات المتحدة تكشف عن تأثير فيروس كورونا عليها، مما يسلط الضوء على كيفية تعامل المنصات الأكبر، مثل فيسبوك وجوجل، حيث لم تكشف شركات التكنولوجيا عن أي أثر مالي يتعلق بالوباء المتفشي حتى الآن.

ووفقًا للإعلانات، فقد كانت هيونداي وتويوتا وجنرال موتورز من بين شركات تصنيع السيارات التي بدأت في عرض الإعلانات عبر الإنترنت الأسبوع الماضي بشكل مباشر أو غير مباشر، حيث أشارت إلى كيفية تعديل الممارسات بسبب فيروس كورونا المستجد.

ويأتي تحذير تويتر بعد أسبوعين من التوصل إلى اتفاق يسمح لجاك دورسي بالبقاء في منصب الرئيس التنفيذي مع إضافة ثلاثة مديرين جدد، وتعهدت المنصة، كجزء من الاتفاقية، بزيادة عدد المستخدمين اليومي بنسبة 20 في المئة أو أكثر في عام 2020 وما بعده، بما يتماشى تقريبًا مع نمو المستخدمين في الربع الرابع.

وقالت تويتر يوم أمس الاثنين إن إجمالي عدد المستخدمين النشطين يوميًا الذين يمكن تحقيق الدخل منهم قفز بنسبة 23 في المئة إلى 164 مليونًا حتى الآن، وذلك بسبب النقاشات حول فيروس كورونا المستجد، بالإضافة إلى التحسينات المستمرة للمنصة.

وأوضحت الشركة أنها تتوقع أن تنخفض إيرادات الربع الأول بشكل طفيف على أساس سنوي، وقدرت في وقت سابق أن تكون الإيرادات بين 825 مليون دولار و 885 مليون دولار، بزيادة بنسبة 8.6 في المئة عن العام السابق، ومن المقرر أن تعلن الشركة عن نتائجها المالية في 30 أبريل.



إقرأ المزيد