أمازون تُغري موظفي المستودعات للعمل في وحدة البقالة
البوابة العربية للأخبار التقنية -

أمازون تُغري موظفي المستودعات للعمل في وحدة البقالة

1

شارك

أفادت وكالة رويترز اليوم السبت مستشهدةً بوثيقة داخلية اطلعت عليها بأن شركة أمازون عرضت أجورًا أعلى لتوظيف موظفي المستودعات التابعة لها لاختيار وتعبئة مواد البقالة من شركة (هول فودز) Whole Foods وسط تزايد الطلب ونقص العمال.

وتسلط هذه الخطوة – المعروفة باسم مشاركة العمالة – الضوء على كيفية إعادة عملاقة التجارة الإلكترونية تخصيص بعض قوتها العاملة الهائلة للتعامل مع الارتفاع الكبير في مبيعات البقالة عبر الإنترنت، وذلك في ظل التزام ملايين الأمريكيين بيوتهم وسط تفشي فيروس (كوفيد-19) COVID-19.

وتقدم أمازون خدمات البقالة عبر الإنترنت من خلال خدمة (أمازون فرش) Amazon Fresh من مستودعات البقالة الخاصة بها، وخدمة (أمازون برايم ناو) Amazon Prime Now، التي تقدم من متاجر Whole Foods.

وقالت أمازون في رسالة بعثت بها إلى عمال المستودعات في ماريلاند، التي اطلعت عليها رويترز: “شهدت أعمال (برايم ناو) زيادة كبيرة في الحجم وتوفر الآن فرص مشاركة العمالة”. وتلقى العمال في ولايات أخرى، حيث تدير أمازون خدمات البقالة، اتصالات مماثلة، مثل: كاليفورنيا، ونيفادا، وتينيسي.

ويمكن للموظفين الذين اختيروا لإجراء التبديل أن يكسبوا 19 دولارًا في الساعة، وهي زيادة قدرها دولاران فوق زيادة الأجور التي أعلنت عنها أمازون في وقت سابق من الشهر الحالي. وقال متحدث باسم أمازون في وقت متأخر من يوم الجمعة، مؤكدًا الإجراء: “مع استمرارنا في رؤية زيادة كبيرة في الطلب على طلبات البقالة، فإننا نقدم فرصًا مؤقتة للمنتسبين عبر شبكة تلبية الطلبات التابعة لنا لتقديم دعم إضافي”.

يُشار إلى أن أمازون دخلت في سوق البقالة منذ استحواذها على شركة Whole Foods بقيمة 13.7 مليار دولار في عام 2017. وقد وسعت خدمة توصيل البقالة إلى أكثر من 2000 مدينة. والآن يمكن لمشتركي خدمة (برايم) الحصول على البقالة من (أمازون فرش)، و(أمازون برايم ناو)، مجانًا خلال ساعات.

ومنذ تفشي المرض، أصبح توصيل البقالة شريان الحياة للناس للحصول على المواد الغذائية المنزلية أثناء محاولتهم تجنب الخروج. وترافق ذلك مع معاناة أمازون في توفير المواد المطلوبة بكثرة لتلبية الطلب المتزايد عليها. وقد أعلنت الشركة عن توظيف 100,000 شخص بدوام كامل وجزئي عبر الولايات الأمريكية.



إقرأ المزيد