مارك زوكربيرج قلق من تأثير الصين على تنظيم الإنترنت
البوابة العربية للأخبار التقنية -

دق مارك زوكربيرج مرة أخرى ناقوس الخطر ضد الصين، متحدثًا عن النهج الصيني لتنظيم خدمات الإنترنت، وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك أنه يشعر بالقلق بشأن الدول الأخرى التي تتطلع إلى تكرار النموذج الصيني، والذي وصفه بأنه خطير جدًا، وذلك أثناء نقاش مباشر مع المفوض الأوروبي للسوق الداخلية (تييري بريتون) Thierry Breton.

وقال زوكربيرج: “ما يقلقني هو أنني أعتقد الآن أن هناك إطارين مختلفين للغاية مدعومين بمجموعات مختلفة من القيم، وأعتقد أن هناك نموذجًا قادمًا من دول مثل الصين تميل إلى أن تكون لها قيم مختلفة تمامًا عن الدول الغربية الأكثر ديمقراطية، وأنا قلق من أن الدول الأخرى قد تحاول تقليد نهج الصين في تنظيم الإنترنت”.

وحث الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك الدول الغربية على مواجهة النهج الصيني من خلال البديل الديمقراطي، وأشاد بإصلاح بروكسل لقوانين الخصوصية المسماة اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR) في عام 2018، مدعيًا أن الإصلاحات دفعت فيسبوك إلى تغيير نهجها فيما يتعلق بخصوصية البيانات في جميع أنحاء العالم.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي حذر فيها الملياردير المؤسس لشركة فيسبوك من الصين، وقد سبق له الحديث عن منصة الفيديو (TikTok) المملوكة للصين بسبب الرقابة، مدعيًا أن التطبيق كان يحتوي على إشارة عابرة للاحتجاجات التي اندلعت في هونغ كونغ العام الماضي.

وناقش زوكربيرج وبريتون كل شيء بدءًا من كيفية تعامل المنصات الاجتماعية مع المعلومات الخاطئة إلى الحوكمة، وقال الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك إنه شعر أن التعاون بين شركات التكنولوجيا والحكومات أمر لا مفر منه.

وكشفت فيسبوك حديثًا عن أول 20 عضوًا في مجلس الإشراف، وهي هيئة مستقلة يمكنها إلغاء قرارات إدارة المحتوى الخاصة بالشركة، حتى لو اختلفت مع قرارات زوكربيرج نفسه.

وبدأت الشركة أيضًا في وصف المعلومات الخاطئة المتعلقة بالفيروس التاجي بتحذيرات من أن هذا المحتوى غير صحيح، وقال زوكربيرج إنه في 95 في المئة من الحالات التي يرى فيها المستخدمون مثل هذا المحتوى المصنف فإنهم يبتعدوون عنه.

لكن بريتون أوضح لزوكربيرج أن الاتحاد الأوروبي يمكن أن يضع المزيد من التنظيم على عملاقة التكنولوجيا فيما يتعلق بأشياء مثل قوة السوق، وقال المفوض الأوروبي للسوق الداخلية: “نحن لسنا من يجب أن نتكيف معكم بل العكس”.

وجعل الاتحاد الأوروبي التنظيم التقني أولوية رئيسية قبل تفشي الوباء، ووضع خطط لتنظيم الذكاء الاصطناعي ومساعدة الشركات الأوروبية على استغلال بياناتها الصناعية.



إقرأ المزيد